‏شركة Sony أن فيلم ‘Don’t Breathe 2’ قد انتهى من التصوير وسيصدر في 13 أغسطس 2021

‏شركة Sony أن فيلم ‘Don’t Breathe 2’ قد انتهى من التصوير وسيصدر في 13 أغسطس 2021

55 مشاهدات
0

 

فيلم Don’t breathe من أفضل أفلام الإثارة التي تم عرضها في السينما العالمية عام 2016، وقصة الفيلم تدور حول مجموعة من الأحداث التي استطاعت أن تخلق المشاهد حالة من الترقب والشغف لمعرفة التفاصيل، والفيلم من أفلام الجريمة، لكن هذه المرة فإن الضحية هو الذي ينصب الفخ للمطاردين.

وأهم ما يميز قصة فيلم Don’t breathe أن بطل الفيلم أو الشخص الذي من المفترض أن تقع الجريمة ضده هو شخص أعمى، لذا يتوقع المشاهد أن يتم الإيقاع به، لكن الأحداث تأخذنا إلى عكس المتوقع تماماً، وهذا ما جعل الفيلم من أفضل أفلام الإثارة لهذا العالم.

الفيلم من بطولة كل من الفنان الأمريكي ستيفن لانج، وهو قام بأداء شخصية الرجل الأعمى في الفيلم، ومن بطولة الممثلة الأمريكية جين ليفي والتي قامت بدور واحدة من أفراد العصابة، وكذلك لعب كل من الممثل ديلان مينت، والممثل دانيال زوفاتو دور باقي أفراد العصابة المهاجمة للرجل الأعمى.

شاركت ثلاثة من أكبر شركات الإنتاج الأمريكية في إنتاج هذا الفيلم، وهذه الشركات هي شركة screen gems وهي تابعة لمجموعة شركات سوني المختصة بالإنتاج السينمائي، وكذلك شركة Stage 6 film وهي أيضاً من ضمن الشركات الفرعية التابعة لشركة سوني، وكذلك شركة Ghost house picture وهي واحدة من شركات الإنتاج الأمريكية أيضاً.

بلغت تكلفة إنتاج الفيلم ما يزيد عن 9.9 مليون دولار أمريكي أما إيراداته فلقد وصلت إلى 153 مليون دولار أمريكي، وهذه الإيرادات حصيلة توزيعه في الولايات المتحدة الأمريكية والعديد من الدول الأخرى.

ما هي أهم ملامح قصة فيلم Don’t breathe؟

تبدأ القصة بمحاولة ثلاثة أفراد ينتمون لعصابة واحدة لاقتحام منزل يعيش بداخله رجل أعمى مع كلبه، وأفراد العصابة على علم بأن الرجل الأعمى يعيش مع الكلب بمفرده لذا ظنوا أن مهتهم سوف تكون سهلة إلى حد كبير.

خلال العديد من المعاينات التي قاموا بها عرفوا أن الأعمى يمتلك مبلغ مالي يصل إلى 300000 دولار أمريكي، لذا قام الثلاثة أشخاص وهم أليكس وروكي وموني بوضع خطة محكمة لمهاجمة المنزل وسرقة المبلغ المالي.

بدأت الخطة بتخدير الكلب الذي يقوم بحراسة المنزل وظنوا أن لن يوجد لديهم أي من المعوقات.

بدأت العصابة بأفرادها في الدخول إلى المنزل ودخلوا إلى الغرفة التي تحتوي على خزنة النقود، ولكنهم اكتشفوا أن باب الغرفة مغلق بإحكام ومن الصعب القيام بفتحه.

قام واحد من أفراد العصابة بإطلاق الرصاص على الباب لكي يسهل فتحه لكن هذه الرصاصة كانت كفيلة بتغيير أحداث الفيلم.

وصل صوت الرصاصة إلى الرجل الأعمى في غرفته مما جعله يستيقظ ويبدأ في مطاردة أفراد العصابة جميعهم.

كان الرجل الأعمى يمتلك مسدساً وهذا ما سهل له الأمر، أخذ يتجول في المنزل حتى وصل إلى الغرفة الموجود بها النقود، وتأكد أن نقوده لم تمس، في هذه الأثناء قام الرجل الأعمى باكتشاف وجود شخص معه في الغرفة وكان هذا الشخص هو موني فقام الرجل الأعمى بإطلاق النار عليه وقتله في الحال.

في نفس التوقيت كانت روكي متخفية داخل الخزانة خوفاً من اكتشاف الرجل الأعمى لوجودها، ورأته بعينها وهو يطمئن على النقود الخاصة به.

بمجرد خروج الرجل الأعمى من الغرفة قامت روكي بسرقة النقود وظنت أن الأمور سوف تسير كما تم التخطيط لها.

لسوء حظ أفراد العصابة الباقيين وهم روكي وأليكس فإن الأعمى اكتشف من الأحذية الموجودة على باب منزله بأن هناك أكثر من فرد قاموا باقتحام المنزل فتأكد أن هناك شخصين آخرين غير الذي قام بقتله.

بدأ الرجل الأعمى مطاردة أليكس وروكي بمساعدة كلبه الذي استيقظ بعد انتهاء مفعول المخدر.

أثناء مطاردة الأعمى لهم اكتشفوا وجود إمراة مقيدة داخل أحد الطوابق فقاموا بفك أسرها وحاولوا جميعاً الهرب من مطاردة الرجل الأعمى وكلبه والمسدس.

أثناء الهرب نجح الكلي في الإيقاع بأليكس واستطاع أن يجعله يقع من شرفة المنزل، وفي هذه الأثناء نجح الأعمى بالسيطرة على أليكس وقام بتقييده ومن ثم قام بضربه بواسطة مقص الأشجار.

بعد محاولات متعددة نجحت روكي بالهروب من الرجل الأعمي، وقد قامت الصحف بنشر الجريمة في اليوم التالي.